العاصي- أثـ.ـار عضو اللجـ.ـنة المركـ.ـزية في درعا البلد أبو علي المحاميد جدلاً واسعاً بين أوسـ.ـاط السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب صوره التي تم تداولها مؤخـ.ـراً.

وفي الثاني من شهر أيلول سبتمبر الحالي، تداول روّاد مواقع التواصل صورة للمحاميد داخل مركز للتـ.ـسوية في درعا البلد، وهو يجلس أمام ضـ.ـابط روسي واضع.ــاً ساقاً على ساق.

واحتـ.ـفى سوريون بتلك الصورة وتم تداولها على نطـ.ـاق واسع، واعتبروها أنها نصر، حيث أظـ.ـهرت قـ.ـوة الثـ.ـوار أمام روسيا وضـ.ـعف النـ.ـظام في الموقف ذاته، كما قارنوا بين صورته وصورة بشـ.ـار الأسـ.ـد مع بوتين.

IMG_20210914_005145_992

وبعد أيام من تلك الصورة ومن المنشورات التي تمـ.ـجّد المحاميد، تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي صورة جديدة لأبو علي وهو يصـ.ـافح ضـ.ـابطاً في قـ.ـو.ات النـ.ـظام.

وفور انتـ.ـشار الصورة، بدأت عبارات التخـ.ـوين والطـ.ـعن بالمحاميد تنتشر على مواقع التواصل، حتى وصل الأمر لدى البعض باتهـ.ـامه بالضـ.ـفدع، كناية عن الأشخاص الذين كانوا مع المعـ.ـارضة والتحـ.ـقوا بالنـ.ـظام.

في حين دافـ.ـع بعض الأشخاص عن المحاميد، لكونه شخصاً معـ.تروفاً في درعا البلد وعاش تحت القـ.ـصف 75 يوماً، وأنّه اضـ.ـطر لمصـ.ـافحة قـ.ـائد شـ.ـرطة درعا بناءاً على ضـ.ـرورات المرحلة.

وننبابن وجهات النظر لكلا الجانبين؛ فالذين مجّـ.ـدوا المحاميد مجّـ.ـدوه بسـ.ـبب حاجة السوريين إلى أي نوع من أنواع الإحسـ.ـاس بـالنصر ورفـ.ـع الروح المعنوية لديهم، حتى وإن لم يكن المحاميد يقصد رفـ.ـع حـ.ـذائه في وجه الضـ.ـابط الروسي.

وأما المنتـ.ـقدون، تعود حسب البعض لكثرة الأحداث التي مرت عليهم خلال السنوات الماضية وتـ.ـبدُّل مواقـ.ـف العديد من الشخصيات التي كانت محسـ.ـوبة على الثـ.ـورة والمعـ.ـارضة أفقـ,ـدتهم الثقة بكلّ شيء على حد تعبيرهم.