العاصي - فضــحت البطلة السورية في الألعاب الأولمبية غادة شعاع ما حدث معها قبل قرارهـ.ـا الخروج وعـ.ـدم تمثيل سوريا وتحدّثت عن الصعوبـ.تات والتحديـ.ـات التي واجهـ.ـتها ومنعتـ.ـتها من تحقيق إنجازات أخرى.

وفي تصريحات نقلتها عنها دويتشيه فيله الألمانية قالت شعاع: بعد إصابتني في سيدني لم استطع العودة إلى سوريا، اضـ.ـطررت لمواصـ.ـلة علاجي في ألمانيا، ليبدأ موظـ.ـفو السلـ.ـطات الرياضية في بلدي حملة تشهير، واتهموني بتزوير كل إصاباتي لتجنب خدمة حكـ.ـومتي أو العودة إلى بلدي.

و أشارت شعاع أن اللجنة الأولمبية السورية، والاتحاد العام للرياضة والإتحاد السوري لألعاب القـ.ـوى، وافقوا على قطع تمـ.ـويلها، وقالت: لقد توقفوا عن الدفع لي، ولم يكن لدي أنا ومدربي القدرة المالية للمشاركة على نفقـ.ـتنا الخاصة.

و أضافت شعاع أنها وبناءاً على هذه الوقـ.ـائع، اتخذت قراراً وصفته بالصـ.ـعب، وهو عـ.ـدم تمثيل بلادها في المستقبل، وعلى إثر قرارها أحيـ.ـلت إلى المحكمة عام 2004 ليتم تجريدها من جميع حقوقها المالية، وتقول شعاع: دفعت الكفالة لأتمكن من البقاء خارج السـ.ـجن والخروج من البلد الذي خذلني، أنا لست مجـ.ـرمـ.ـة كان ينبغي معاقبـ.ـتهم ووضـزـعهم في السـ.ـجن لأنهم فـ.ـاسـ.ـدون.

و تابعت: كنت مرهـ.ـقة عقلياً لم يكن من السهل التعامل مع الضـ.ـغط من سوريا، لم تكـ.ـن حياتي سهلة.

وختـ.ـمت شعاع حديثها بالقول: لا أريدهم أن يكرمـ.ـوني بعد أن أمـ.ـوت، وهذا هو الحال عادة هناك، سيأخذ التاريخ الجانب الصحيح في النهاية لكننا لن نكون هنا بعد الآن.

الجدير ذكره، أن غادةشعاع  هي السـ.ـورية الوحيدة التي حصلت ميدالية أولمبية ذهبية وحققتها في ألعاب أتلانتا عام 1996، وقبلها حصـ.ـلت على المركز 25 في أول دورة ألعاب أولمبية لها في برشلونة عام 1992، واحتلت المرتبة الأولى في سباقـ.ـات الرياضيين بالعالم لمدة عامين متتالين، يضاف إلى ذلك عدد كبير من الإنجـ.ـازات الرياضية.