العاصي- عادت قضية ارتداء المرأة السعودية للنقاب لتتصدر قضايا، وسائل التواصل الاجتماعي عبر وسم #يسقط_النقاب، حيث تبـ.ـاينت وجهات نظر المغردين بين مؤيـ.ـد ومعـ.ـارض.

وأطلق مستخدمـ.ـو مواقع التواصل الحملة مطالبين بحرية المرأة السعودية في اختيار مظـ.ـهرها.

وشارك في الحملة أكثر من 50 ألف مغرّد على موقع "تويتر" وانقسم المشاركون بين داعمين لإسقـ.ـاط إلـ.ـزام المرأة السعودية بارتداء النقـ.ـاب وآخرين منددين بالحملة ومشكـ.ـكين في نواياها ومصدر إطـ.ـلاقها فيما طالب آخرون بإعطاء المرأة كامل الحق في اختيار زيها ورفض أي شكل من أشكال الوصـ..ـاية المجتمعية عليها وعلى حريتها الشخصية.

 

وكان بين المهاجـ.ـمين للنقاب والعباءة السوداء في المملكة الكاتب سعود الفوزان الذي وصفهما بالبـ.ـدعة حيث كتب على تويتر: العباءة السـ.ـوداء ليست عربية ومصدرها العثمانيون فرضت على مصر والشام والحجاز، ثم تغلـ.ـغلت إلى نجد، وباقي دول الخليج.

و تابع: النقاب جاءنا من الكويتيات مع أزمة الخليج ثم استغـ.ـلها ما يسمى بالصحوة لمحاربة البرقع العربي ولكن لا هذا ولا ذاك كلها بـ.ـدعة لا يوجد آية تجبر النساء سواء بإسقـ.ـاط النقاب أو ارتدائه.

 

وليست هذه المرة الأولى التي تنتـ.ـشر فيها الحملات على مواقع التواصل بالسعودية.

فمنذ إعلان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن خطة الانفـ.ـتاح في إطار رؤيته لعام 2030، بدأت النساء السعوديات المطـ.ـالبة بالتحرر من النقاب والعباءة وإطـ.ـلاق حملات تحمل أوسمة العباية_المقلوبة وسعوديون_ضد_النقاب وغيرها من الحملات التي انتـ.ـشرت خلال الأعوام الأخيرة تعبر عن المضـ.ـمون ذاته.