العاصي -(أسرة التحرير)

نشرت صحيفة الغارديان مقالا باسم مجهول يعمل ضمن الكوادر الطبية بمناطق النظام السوري تحدث فيه عن كارثة تحدث، جراء تفشي كورونا وتكتم النظام على أرقام الإصابات الحقيقية.

وقال كاتب المقال: "أعمل في المجال الطبي بسوريا حيث تتكشف أزمة لا يتم الإبلاغ عنها من كوفيد-19".

وأضاف: "أنا من جنود الخطوط الأمامية في النظام الصحي وأعمل في مستشفى كبير في سوريا. ويواجه البلد عددا كبيرا من الحالات التي لا يتم الإبلاغ عنها بين السكان الذين حطمهم عقد تقريبا من النزاع والاضطراب الاقتصادي، وأشعر مع زملائي بالعجز ونتوقع الأسوأ".

وأشار إلى الممرضين والأطباء يعانون من نقص خطير في المعدات الطبية وأجهزة الحماية الشخصية ومعدات الفحص. و"تعاني المستشفيات في دمشق وحمص وحلب وبقية المدن من ازدحام شديد، ونقص في المعدات البسيطة للتعامل مع وباء ينتشر بقاعدة واسعة وبسبب الحرب الطويلة والتخطيط الفقير وسوء الإدارة".

ومضى قائلا: "زاد عدد المصابين والموتى بسبب فيروس كورونا بشكل مطرد وأكثر من الأرقام التي تنشرها (الحكومة السورية) أو منظمة الصحة العالمية، ولا أحد منا يعتقد أن هذه الأرقام صحيحة".