العاصي - (أسرة التحرير)

انفجر خط الغاز العربي بين منطقة الضمير وعدرا في ريف دمشق فجر اليوم الاثنين، مما أدى لانقطاع الكهرباء عن كامل المحافظات السورية، وفق وكالة "سانا".

و أوضح وزير النفط "علي غانم" أن هذا الخط، هو بقطر 36 إنشا وباستطاعة 7 ملايين متر مكعب من الغاز، يغذي محطات دير علي وتشرين والناصرية في المنطقة الجنوبية التي خرجت عن الخدمة حاليا نتيجة الانفجار.

وقال وزير الكهرباء "محمد زهير خربوطلي"، إن "الانفجار هو السادس من نوعه الذي يتعرض له هذا الخط في المنطقة نفسها، وأدى إلى هبوط ضغط الغاز الموجود في محطة توليد دير على، وبالتالي فقدان كميات الغاز وخروج باقي المحطات عن العمل بشكل متتال، ما أدى إلى حدوث انقطاع في الكهرباء".

ولفت الوزير، إلى أن وزارة الكهرباء وبالعمل والتنسيق مع وزارة النفط والثروة المعدنية تعمل بجهد لإعادة الوضع إلى ما كان عليه، إذ بدأ التيار الكهربائي بالعودة بشكل جزئي إلى المحافظات السورية، ومنها وسط مركز مدينة دمشق.

وأضاف، أنه تمت إعادة التغذية الكهربائية إلى بعض المنشآت الحيوية المهمة في دمشق كالمستشفيات وبعض الأحياء السكنية، إضافة إلى عودة جزئية للتغذية الكهربائية في محافظتي حمص وحماة والمنطقة الساحلية، ريثما يتم إعادة إصلاح خط الغاز وإعادة الوضع الكهربائي إلى ما كان عليه.

وذكر "خربوطلي" أن كل الورشات الفنية، سواء في وزارة النفط والثروة المعدنية، أو وزارة الكهرباء ومحطات التوليد والمنظومة الكهربائية، على أتم الجاهزية لإعادة التغذية الكهربائية إلى ما كانت عليه خلال الفترة القريبة القادمة.

وقال وزير النفط والثروة المعدنية، "علي غانم"، أن الخط الرئيسي المغذي للمنطقة الجنوبية تعرض لانفجار، وقد استطعنا فصل الصمامات المقطعية الخاصة بهذا الخط حسب مراحلها، بمعنى نفصل موقع العطل أو الاعتداء على هذا الخط، وبالتالي اعادة تغذية محطة الناصرية بالغاز ومحطة جندر وعودة التيار الكهربائي تدريجيا.

وأضاف "غانم" أنه تم إبلاغ الورشات الفنية والمعنيين في الشركة السورية للغاز منذ اللحظات الأولى للبدء في عمليات الإصلاح الفوري للخط بعد تقييم الأضرار، وأن العمل جار لعودة هذا الخط إلى وضعه الطبيعي والعمل بأسرع ما يمكن.