العاصي - (أسرة التحرير)

أكد والدا الصحفي الأمريكي “أوستن تايس”، والذي اختفى في سوريا عام 2012، أن ابنهما على قيد الحياة، في سجون نظام الأسد.

ونقلت قناة “العربية”، عن والدة تايس “ديبرا”، ووالده “مايك تايس”، قولهما إن نجلهما اعتقل في سوريا قبل 8 سنوات، وذلك على نقطة أمنية في العاصمة دمشق كانت تخضع بشكل كامل لسيطرة نظام الأسد.

يذكر أن “تايس” ظهر آخر مرة معصوب العينين وبجانبه مسلحون مجهولون وذلك خلال تسجيل مصور تم نشره بعد شهر واحد من اعتقاله، فيما أشار “ترامب” بوقت سابق إلى أن واشنطن لا تمتلك معلومات إن كان الصحفي على قيد الحياة. ورغم ظهور “تايس” معصوب العينين بشريط مصور نشرته مجموعة مسلحة مجهولة، قال الوالدان: “لا توجد أدلة أو معطيات على وجود نجلنا لدى أي من جماعات المعارضة السورية”.

وقبل أسبوع جدد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في بيان أصدره بمناسبة الذكرى الثامنة لاختطاف الصحفي الأمريكي “أوستن تايس” الدعوة للنظام السوري للعثور عليه وإعادته إلى بلاده.

وقال الرئيس الأمريكي : “في وقت سابق من هذا العام طلبت من النظام السوري العمل معنا للعثور على “أوستن” وإعادته، وأجدد الدعوة مرة أخرى لمساعدتنا في إعادته”.

وأضاف: “لا توجد أولوية أعلى في إدارتي من استعادة وعودة الأمريكيين المفقودين في الخارج، إن عائلة “تايس” تستحق الإجابات و نحن نقف معها ولن نرتاح حتى نعيد “أوستن” إلى الوطن”.

وبالرغم من نفي النظام السوري مسؤوليته عن اختطاف الصحفي المذكور إلا أن الولايات المتحدة ترجح أن قواته هي المسؤولة عن اختطافه واحتجازه بمعزل عن العالم الخارجي.