العاصي - (أسرة التحرير)

تراجع وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" الحادث الذي وقع فوق أجواء إدلب غربي سوريا، حيث أشارت تقارير إعلامية لم تتأكد رسميا إلى اصطدام طائرتين أميركيتين بدون طيار هناك.

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون، جيسيكا ماكنولتي، في بيان بحسب موقع "الحرة"، أمس الأربعاء، إن وزارة الدفاع على علم بحادث وقع في أجواء إدلب والحادث قيد المراجعة.

ووفق تقرير نشره موقع "ميليتري تايمز" فقد خسرت الولايات المتحدة طائرتين مسيرتين عن بعد "درونز" بعد اصطدامهما مع بعضهما البعض.

ووفق صور، لم تؤكد بشكل رسمي، نشرت في شبكات التواصل الاجتماعي فإن الطائرتين من نوع "MQ-9 Reaper" والتي تستخدم لأغراض جمع المعلومات والمراقبة، ويمكنها القيام بمهام قتالية.

وكانت سقطت ثلاث طائرات استطلاع وتجسس إحداها روسية، واثنتان أمريكية، أول أمس الثلاثاء، بالقرب من مدينة كفرتخاريم ريف إدلب الشمالي.

وخلال الأشهر الثلاثة الفائتة رصدت بلدي نيوز تحليقاً مكثفاً وعلى مدار الساعة لطائرات بدون طيار في أجواء ريف إدلب الشمالي، منها تابعة لقوات التحالف الدولي، ومنها للقوات الحكومية التركية، ومنها لحلف قوات الأسد "روسيا وإيران".