العاصي -أسرة التحرير 

بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، في اتصال هاتفي، اليوم الثلاثاء، تطورات الأوضاع في سوريا.

وأفاد الكرملين في بيان، أن بوتين وأردوغان تبادلا بشكل مفصل خلال المكالمة التي أجريت، الآراء بشأن الأوضاع في سوريا، بما في ذلك سير تطبيق الاتفاقات حول منطقة إدلب لخفض التصعيد، وخاصة البرتوكول الإضافي الذي تم إبرامه يوم 5 آذار الماضي في موسكو والملحق بمذكرة سوتشي المؤرخة بيوم 17 أيلول 2018.

وبحسب الكرملين، فإن الاتصال جرى خلاله "تأكيد الالتزام غير المشترط بمبدأ احترام سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة أراضيها".

وكان الرئيس التركي قال، أمس الاثنين، إن النظام السوري يستغل ما يحدث بسبب فيروس "كورونا" ليخرق اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا.

وأضاف أردوغان في تصريح إعلامي، أن بلاده لاتزال ملتزمة بتفاهم 5 آذار مع روسيا بشأن إدلب، لكنها في الوقت نفسه لن تتهاون حيال عدوان النظام السوري.

وقال الرئيس التركي، إن نظام الأسد سوف يدفع الثمن غاليا في حال استمر في وقف إطلاق النار، كما توعد من أسماها "المجموعات الظلامية" دون تحديدها بشكل مباشر.

ومنذ توقيع الاتفاق بين روسيا وتركيا في الخامس من آذار الفائت، نفذ نظام الأسد عشرات الخروقات بقصفه مدن وبلدات ريفي حلب وإدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، إضافة إلى محاولات تسلل في ريف إدلب الجنوبي.