العاصي - أسرة التحرير

 اتّهمت ناشطة إيرانية، سلطات بلادها، بالإخفاء المتعمد للأعداد الحقيقية لقتلى فيروس كورونا، مؤكدة على أنّ العدد الحقيقي لمن قتلوا جرّاء إصابتهم بالفيروس يفوق المصّرح عنه رسميا بالآلاف.

وبحسب ما أوردته صحيفة ملييت التركية، نقلا عن الناشطة، فإنّ أعداد القتلى الحقيقية في البلاد جراء الإصابة بفيروس كورونا تتجاوز 17 ألفا و500 حالة، فيما المصرّح عنها رسميا فقط 3 آلاف و603 حالة.

وذهبت الناشطة، التي لم تذكر الصحيفة اسمها،  إلى أنّ السلطات الإيرانية تعمل على تضليل العالم من خلال إخفاء الأرقام الحقيقية حول الإصابات والقتلى بالفيروس، قائلة: "إن السلطات تعمل على خداع الشعب الإيراني وكذلك العالم أيضا، من خلال التستر على الأرقام الحقيقية".

 

ولفتت الصحيفة، أنّه في حال ثبتت صحّة ادّعاءات الناشطة، فإنّ الدولة الأكثر تأثرا بالفيروس من حيث عدد القتلى، ليست إيطاليا، وإنما إيران.

ويُذكر أنّ عدد الوفيات في إيطاليا -الدولة الأوروبية الأكثر تضررا جراء الفيروس- بلغ 15 ألفا و887، في الوقت الذي يبلغ فيه عدد الوفيات في إيران -بحسب التصريحات الرسمية- 3 آلاف و603، فيما عدد الإصابات 58 ألفا و226.

ويشير أطباء إيرانيون وفقا لـ ملييت، إلى أنّ أعداد المصابين بالفيروس تسجل الذروة على مستوى البلاد، متهمة السلطات الإيرانية بتضليل الشعب والعالم، من خلال الادّعاء بأنّ نسب الإصابة بالفيروس المستجد في انخفاض.

وكان الرئيس الإيراني "حسن روحاني" قد صرّح يوم أمس بإمكانية تسيير الفعاليات التجارية، بالتزامن مع اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة لمكافحة فيروس كورونا.