العاصي - أسرة التحرير

تمر اليوم الذكرى الخامسة لإعلان تحرير مدينة إدلب من قوات النظام بتاريخ 2015/3/28 من قبل فصائل المعارضة التي شكلت أنذاك "جيش الفتح".

وتحررت المدينة بشكل كامل بعد معارك دامت أكثر من 15 يوما بدأت بالهجوم على المدينة من مداخلها بعد قطع طريق الفوعة ومن ثم العمل على تطويقها والبدء بالهجوم مع ترك منفذ لعناصر قوات النظام على طريق إدلب أريحا باتجاه معسكر المسطومة.

وتمكن "جيش الفتح" بعد أيام من تحرير نقاط استراتيجية حول المدينة مثل معمل الكونسروة والغزل والغاز من الانطلاق لداخل المدينة وبعد إعلان السيطرة على المربع الأمني أُعلنت مدينة إدلب محررة بشكل كامل.

وتابع "جيش الفتح" عبر مراحل التقدم إلى مدينة جسر الشغور بتاريخ 2442015 ومن ثم معسكر معمل القرميد 2842015، وتم السيطرة على معسكر المسطومة بتاريخ 1952015 وهو من أكبر معاقل قوات النظام على أطراف مدينة إدلب بالإضافة إلى تحرير مدينة أريحا بتاريخ 2852015 والمتابعة نحو سهل الغاب وصولا إلى جورين.

وسبق تحرير المسطومة "تحرير أهم معسكرين جنوبي إدلب وهما "وادي الضيف والحامدية" الواقعان جنوب مدينة معرة النعمان بعد حصار دام عليهما أكثر من عامين وخاضت به فصائل المعارضة معارك متواصلة حتى استطاعت احكام السيطرة عليه بتاريخ 16122014 وبذلك تكون منطقة معرة النعمان محررة بشكل كامل. 

وكان تحرير مدينة خان شيخون قبل ذلك بتاريخ 2652014 والذي سبقه تحرير المعسكر الكبير الذي كان يضم ترسانة عسكرية ضخمة "معسكر الخزانات" جنوب شرق مدينة خان شيخون بتاريخ 2552014 ليكون بذلك تحرير مدينة إدلب والذي سبقه تحرير المدن الكبرى هو إعلان لمحافظة ادلب محررة بالكامل.

 

ويُشار إلى أن بعد مرور خمس سنوات من السيطرة على هذه المنطقة "جنوب وشرق إدلب "تقترب قوات النظام بمساندة روسيا إليها من جديد بعد سيطرتها على مدن خان شيخون ومعرة النعمان وسراقب.