العاصي - أسرة التحرير

تحت عنوان نريد مساعدة الألمان والبقاء معا في هذه الأزمة، أطلق لاجئون سوريون شباب مبادرة تطوعية لمساعدة المواطنين الألمان  في التصدي لفيروس كورونا الذي سجل إصابات كبيرة إلى حد ما في الفترة الأخيرة.

 واهتمت الصحافة الألمانية بهذه المبادرة، حيث نشرت صحيفة لاندس لونبورغ مقالا عن تطوع بعض الشباب السوريين المقيمين في مدينة لونبورغ التابعة لمقاطعة سكسونيا السفلى للمساعدة في مواجهة المرض المنتشر.

وقالت الصحيفة إن هذه المبادرة جاءت من شباب سوريين تتراوح أعمارهم بين 14 و 23 عاما  ليس فقط لرد الجميل لألمانيا كونها استقبلت السوريين  بل لأنها جزء من عاداتهم المتأصلة والتي تقتضي بمساعدة كبار السن أو الأشخاص الذين لديهم أمراض وإعاقات وغير قادرين على خدمة أنفسهم.

 


وشكّل هؤلاء الشباب مجموعة أطلقو عليها اسم ( الكشافة الشباب أو الكشافة المسلم) وتضم 6 شباب قسم منهم يدرس وقسم يعمل وجميعهم يتحدث الألمانية بشكل جيد، كما قاموا بوضع أرقام هواتفهم لكي يتمكن أي شخص من الإتصال لطلب المساعدة .

وذكرت  الصحيفة أن هذه المبادرة تقّرب بين الشباب العرب والألمان كما تضعهم في مواجهة التزاماتهم تجاه المجتمع الذي يعيشون فيه، وتجاه أنفسهم.

الجدير بالذكر أن عدد الإصابات بفيروس كورنا في ألمانيا تجاوز 15 ألف إصابة فيما بلغ عدد الوفيات 44 حالة.