العاصي -أسرة التحرير

أفادت وسائل إعلام تابعة لإيران وأخرى موالية لنظام أسد بأن عنصرا من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني يدعى "مهران عزيزاني" قتل في محافظة إدلب.

وذكرت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية أمس الأربعاء، بأن عزيزاني لقي مصرعه بعد 3 أسابيع من أسره من قبل هيئة تحرير الشام في إدلب.

كما تحدثت عدة صفحات موالية لإيران بأن القتيل كان يدافع عن آل البيت والأضرحة المقدسة والمراقد الدينية في سوريا. 

 

في المقابل، لم يصدر عن "الهيئة" أي تصريح أو بيان يؤكد أن عنصر الحرس الثوري كان أسيرا لديها أو هي من قامت بقتله. 

من جهتها، أشارت صفحة "حركة رواد النهضة لتحرير الأحواز" على موقع فيسبوك، بأن "عزيزاني" كان قياديا في ما يسمى "مدافعو الحرم" التابعين لميليشيا الحرس الثوري الإيراني، لافتة إلى أنه قتل خلال المعارك في سوريا.