العاصي - أسرة التحرير

كشف مصدر عسكري في "الجبهة الوطنية للتحرير"، اليوم الأربعاء، عن استقدام قوات النظام لتعزيزات عسكرية ضخمة من الفرقة 25 والميليشيات الإيرانية على جبهات ريفي إدلب الجنوبي والشرقي. 

وقال المصدر -الذي فضل عدم ذكر اسمه- إن قوات النظام تستقدم منذ عدة أيام تعزيزات عسكرية ضخمة من قوات الفرقة 25 والميليشيات الإيرانية على جبهتي جبل الزاوية ومدينة سراقب في ريفي إدلب الجنوبي والشرقي. 

وأوضح المصدر، أن التعزيزات تضمنت مئات عناصر المشاة والعشرات من الدبابات والعربات المصفحة ومدافع "الـ23 مم" والرشاشات الثقيلة المحملة على متن سيارات دفع رباعي. 

ولفت المصدر أن قوات النظام والميليشيات المساندة له من الممكن أن تقوم بخرق الاتفاق المبرم بين تركيا وروسيا، وشن هجوم عسكري على محور "جبل الزاوية" في ريف إدلب الجنوبي.

وأشار إلى أن التعزيزات العسكرية في جبل الزاوية تركزت في مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي والقرى المجاورة لها الواقعة تحت سيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية له المتاخمة لقرى جبل الزاوية.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات المساندة له شنت خلال اليومين الماضيين عدة عمليات تسلل على محور بلدة كنصفرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، بيد أن فصائل المعارضة تمكنت من إفشالها بعد اشتباكات عنيفة استخدم فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.