العاصي - أسرة التحرير 

تعتزم القوات العسكرية التركية إنشاء نقطتين عسكريتين لها ضمن المناطق المحررة قرب بلدة محمبل في ريف إدلب الغربي، عقب وصول عدد من ضباط الجيش التركي على متن آليات عسكرية تركية مصفحة إلى المنطقة اليوم الثلاثاء 17 من مارس/ اَذار الجاري. 

وقال مصدر عسكري، إن أكثر من 10 عربات مصفحة للجيش التركي على متنها عدد من الضباط وصلت ظهر اليوم الثلاثاء، إلى بلدة محمبل وتجولت في عدة نقاط بالقرب من البلدة برفقة عناصر وقادة عسكريين من "فيلق الشام" التابع للجبهة الوطنية للتحرير.

وأوضح المصدر، أن الضباط الأتراك استطلعوا نقطتين في المنطقة من الممكن أن ينتشر فيها قوات من الجيش التركي وهي مدرسة السواقة المعروفة بحاجز "عماد" شرق بلدة محمبل، وقرية "العليا" جنوبي البلدة أيضا.

ولفت المصدر إلى أن الهدف من إنشاء نقاط جديدة في المنطقة هو لتعزيز التواجد والانتشار التركي في المناطق القريبة من أوتوستراد حلب اللاذقية الدولي M-4 التي تنوي تركيا وروسيا فتحه وتسيير دوريات مشتركة عليه. 

ولاقى القرار التركي الروسي حول فتح أوتوستراد "حلب - اللاذقية" الدولي M-4 رفضا شعبيا في المناطق المحررة لمرور الدوريات العسكرية الروسية ضمن المناطق المحررة، كونها شريكة نظام الأسد في ارتكاب المجازر وقتل وتهجير المدنيين وتدمير مدنهم وقراهم.

ويستمر العشرات من المدنيين والنشطاء والعسكريين بالاعتصام لليوم الخامس على أوتوستراد الــ M-4 قرب مدينة أريحا وقطع الطريق بالإطارات المطاطية المشتعلة تعبيرا منهم عن رفضهم للاتفاق الروسي التركي الأخير.