العاصي - أسرة التحرير


استقدم الجيش التركي تعزيزات عسكرية جديدة إلى مدينة (أقجا قلعة) التابعة لولاية أورفا جنوبي تركيا، والمقابلة لمدينة تل أبيض شمالي الرقة.
والتعزيزات الجديدة تأتي بالتزامن مع توعد المجلس الأمن القومي التركي، بإقامة ما أسماه "ممر سلام" في إشارة إلى المنقطة الآمنة شمالي سوريا.
وتسيطر على الحدود السورية التركية شرقي الفرات، قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تقودها الوحدات الكردية والأخيرة تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية لعلاقتها بحزب العمال الكردستاني " ب ك ك".
و التعزيرات العسكرية التركية التي وصلت إلى قبالة تل أبيض كانت سبقتها تعزيزات أخرى، وصلت إلى مدينة جيلان بينار المقابلة لمدينة رأس العين شمالي الحسكة.
وكان أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده مصممة على تدمير "الممر الإرهابي" شرق الفرات في سوريا، مهما كانت نتيجة المحادثات مع الولايات المتحدة حول إنشاء منطقة آمنة.
وكانت أعلنت تركيا الخميس الماضي، انتهاء المفاوضات دون التوصل لاتفاق بخصوص المنطقة الآمنة، التي قالت وزارة الدفاع التركية إنها أبلغت الجانب الأميركي بمقترحاتها حولها.