العاصي -ريم مصطفى

امتزجت مياه نهر العاصي بدماء أكثر من 15 مدنياً ونحو 30 جريحاً، جراء انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة جسر الشغور الواقع على ضفاف نهر العاصي بريف إدلب الغربي شمالي سوريا.

وأكدت فرق الدفاع المدني في البلدة أن السيارة المفخخة استهدفت المناطق السكنية للمدنيين، وأودت بحياة 15 مدنياً منهم نساء وأطفال وشيوخ، وعملت فرق الدفاع المدني على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض.

وقال أحمد يازجي مدير الدفاع المدني في جسر الشغور:" عملنا على لأكثر من ستة ساعات على رفع الانقاض وانتشال العالقين تحت الانقاض، ومحاولة البحث عن ناجين.

وأضاف اليازجي: "واجهتنا صعوبات كبيرة وأهمها وجود أبنية آيلة للسقوط، لاسيما التحليق المكثف للطائرات الحربية في سماء المدينة.

يأتي ذلك بالتزامن مع قصف صاروخي لقوات النظام على بلدة الجانودية القريبة من المدينة والواقعة على خط الإسعاف، ما دفع مراقبون للقول بأن السيارة المفخخة من عمل نظام بشار الأسد.

وتتعرض المدينة بشكل دوري لقصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام والقوات الروسية بالصواريخ البالستية خلال الفترة الماضية، ما خلف عشرات الشهداء والجرحى على فترات متلاحقة.