العاصي - أسرة التحرير

أصدر النظام السوري، خلال شهر آذار الماضي، قراراً يقضي بإعدام عدد من معتقلي الرأي والحراك السلمي من أبناء مدينة حرستا القابعين في سجونه منذ سنوات.

وقالت مصادر مطلعة لشبكة "صوت العاصمة" إن ما يعرف بـ "لجنةالمصالحة" في حرستا أبلغت ذوي المعتقلين بصدور أحكام إعدام بحقهم بعد عدة سنوات من اعتقالهم، دون تفاصيل أخرى حول تنفيذ حكم الإعدام من عدمه، أو مصير جثة المعتقل.

ووفقاً لمصادر الشبكة فإن 5 عوائل على الأقل تبلغت صدور أحكام الإعدام بحق أبنائهم المعتقلين.

ويأتي تبليغ ذوي المعتقلين بصدور أحكام إعدام بحقهم  بعد تحريك لجنة المصالحة لملف معتقلي المدينة، والعمل على إطلاق سراح عدد منهم على مدى الشهور الأخيرة شملت أشخاص اعتقلوا عامي 2011- 2012.

وشهدت مدينة حرستا خلال الأسابيع الماضية، حملة اعتقالات واسعة طالت العديد من العائدين من مدينة إدلب، بحجة عدم التنسيق مع لجان المصالحة، كما اعتقلت قوات النظام قرابة 18 شخصاً من العاملين سابقاً في منظومة الدفاع المدني.

والجدير بالذكر أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت ما لا يقل عن 357 حالة اعتقال تعسفي في سوريا في شهر آذار من العام الحالي بينها 162 حالة اختفاء قسري.