انتقد سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي، الشعار الذي اختاره "منتخب البراميل" إلى كأس أسيا "فريق واحد.. أمة واحدة.. سورية واحدة"، قائلين إنه ينافي واقع سياسيات النظام التي أدت لتقسيم سوريا لمناطق نفوذ بين روسيا وإيران، والتي تفرق بين السوري "الشبيح" للنظام، والمدني البسيط المغلوب على أمره، فكيف بالمعارض الذي تقطعت به السبل في شتات الأرض، وفق قولهم. 
وعلق سوريون يسخرون، "وصلنا إلى أصقاع العالم إلى السويد شمال غرب أوربا، وإلى كندا فيما وراء البحار وإلى السودان جنوباً ولم نترك مكان نستطيع الوصول إليه إلا وذهبنا نحوه، ليأتي النظام يتبجح بشعار أمة واحد وسورية واحدة".
واعتبر الصحفي ملاذ الزعبي "أنه ليس ثمة سياسة وليس ثمة رياضة في سورية الأسد أساساً حتى يتم الفصل بينهما، ليس ثمة ثقافة ولا مجتمع مدني ولا مؤسسات دولة ولا ولا.. في سورية ثمة "الأسد أو لا أحد"، فإن لم تكن في النصف الأول من هذا الشعار فأنت لا أحد"
وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أعلن عن الاستقرار على الشعارات التي سيتم وضعها على حافلات المنتخبات المشاركة، في البطولة القادمة مطلع العام 2019، والتي تلقت سيل من السخرية والانتقادات على شعار منتخب البراميل، في حين لاقت رواجاً شعبياً كبيراً في المنتخبات الأخرى المشاركة بالبطولة.
ويستغل النظام السوري الرياضة، لتعويم نفسه مجدداً دولياً ومحلياً، بعد سنوات أنهكت السوريين بالقمع والتهجير والقتل، راح ضحيتها الملايين بين قتلى ومعتقلين ومهجرين.

المصدر: وكالات