العاصي - نبض الشارع (حسين حاج أحمد)

ذكرت المدينة لأول مرة في العصر الهيلنستي باسم "Seleucia Ad Belum "سلوقيا اد بيلوم، وتتبع الإمبراطورية السلوقية، وكانت نقطة توقف هامة على خط طرق التجارة البرية، ولاسيما الطريق الروماني القديم أنطاكية-أفاميا.
وفي القرن الثاني ظهرت باسم "Seleuco-Belus" سلوقية بيلوس، وصفها المؤرخ الجغرافي "ثيودوريت" بأنها مدينة يونانية ورومانية قديمة تقع على الضفة اليمنى من نهر العاصي، وأن القديس باسيليوس قد بدأ الحياة الرهبانية في هذه المدينة سنة 358 م، وقد تميزت عن المدن السلوقية الأخرى باسم "بيلوس"، وهو اسم الجبل التي تتربع المدينة على سفحه، وقيل بأن سلوقس نيكاتور كان يستمتع بأفياله في مياه و مستنقعات تلك المنطقة وأن أعدادها كان يقترب من خمسمائة فيل.

وفي العصر الروماني عُرفت باسم "Niaccuba" نيكوبا.
كما أتى على ذكرها الكثير من المؤرخين .
وسُميت فيما بعد باسم "Shogle" شُغل حيث ذكرها المؤرخ الجغرافي" D'Anville " بأنها( مدينة تقع على ضفة العاصي قرب جبل بيلوس وتبعد عن أنطاكية 40 ميلا بإتجاه الجنوب، وتتخذ من موقع سلوقية بيلوس القديمة مكانا لها، دمرت المدينة تماما بعد زلزال 1822م، تمر قافلتنا عبر جسرٍ الحجر الذي يحمل بصمة من عمل الأزمنة القديمة )، كما ذكرها الرحالة دي لا روكي باسم" شغل" في كتابه رحلة إلى سوريا و لبنان.
-ثم عرفت بإسم" Shogre" قصبة الشُغور في العهد العثماني وكانت تتبع ولاية حلب و أُطلق عليها من بعد تسُمية "جِسرِ الشُغور" ومازال إلى يومنا هذا.