اعتبر المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات «رياض حجاب» أن المجتمع الدولي يشاهد جرائم روسيا بصمت مريب في قصفها قرى وبلدات الشمال السوري.

ولفت حجاب في تغريدة عبر موقع تويتر صباح اليوم، تساءل فيها «من يوقف جرائم ضامني خفض التصعيد»، في إشارة إلى الضمانة الروسية في الجولة السادسة من أستانا.

يأتي هذا عقب مئات الغارات الروسية في الأسبوع الماضي على كل من ريفي حلب وإدلب، فضلاً على حماة واللاذقية أودت بحياة عشرات المدنيين.

جدير بالذكر أن التصعيد الروسي لقي استنكاراً كبيراً من أطياف المعارضة الروسية، كما اعتبرته الخارجية التركية خرق للهدنة، وانهيار لاتفاق خفض التصعيد، وفقاً لوزير الخارجية مولود جاويش أوغلو.