العاصي

كشفت مصادر إعلامية أن تركيا عززت وجودها العسكري بشكل كبير في بلدة البارة جنوب إدلب، وحولت المنطقة إلى حصن عسكري على طول خط التماس مع قوات النظام لمنع وصولها إلى الطريق الدولي.
وذكر موقع "الحل" أن عدد الجنود الأتراك الذين أقحمتهم تركيا في بلدة البارة بجبل الزاوية وصل إلى ما يقارب 350 عنصرا عقب دخول رتل ليل الجمعة – السبت ضم كتل إسمنتية وعربات مصفحة.
ونقل الموقع عن مصادر في قوات المعارضة، أن هذه التعزيزات تأتي بعد معلومات عن استعداد قوات النظام لتنفيذ عمليّة عسكريّة محتملة باتجاه بلدة البارة التي تعد مدخل جبل الزاوية من الجهة الجنوبية، وتعد منطقة استراتيجية لقربها من مدينة كفرنبل ووجود تلال وهضاب داخلها.
وأشارت المصادر إلى أن الجيش التركي أنشأ خلال الأسابيع الأخيرة نحو 20 نقطة عسكريّة في ريف إدلب الجنوبي، في مقابل سحب نقاط أخرى محاصرة من قبل قوات النظام.