العاصي - (أسرة التحرير)

أكدت مصادر صحافية أن نظام الأسد على موعد من الحزمة الرابعة من العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية عليه بموجب قانون حماية المدنيين في سوريا "قيصر".

ونقلت صحيفة "المدن" اللبنانية عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة" قولها إن الحزمة الرابعة المنتظرة من عقوبات "قيصر" ستكون الأكثر إيلاماً في الجانب الاقتصادي لنظام الأسد، بعد التركيز في الحزمات الثلاث السابقة على المجالين العسكري والإعلامي. 

وبحسب المصادر فإن القائمة الرابعة لا سابق لها، وستشمل شخصيات غير سورية، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ دخول قانون "قيصر" حيز التنفيذ منتصف حزيران/ يونيو الماضي.

وأشارت إلى أن الإدارة الأمريكية لديها قوائم بأسماء 30 شخصية وكياناً لبنانياً، وستستهدف بالدرجة الأولى المؤسسات البنكية والمصرفية التي لديها حسابات مالية تابعة للنظام السوري بشكل غير معلن.

وذكر "أسعد حنا" عضو فريق عمل "سوريا للطوارئ" -وهي منظمة أمريكية غير حكومية- وأحد القائمين على فريق "قيصر" أنه من المنتظر أن تطال الحزمة الرابعة شخصيات وكيانات غير سورية، من الداعمين والمتعاملين مع النظام السوري، مضيفاً أنه "في حال تم ذلك، نستطيع القول إنها رسالة واضحة عن مدى قوة قوة قيصر الذي سينهي حكم آل الأسد".

بدوره رجح منسق فريق عمل قانون "قيصر" داخل الائتلاف الوطني "عبد المجيد بركات" أن تعلن الولايات المتحدة عن الحزمة الرابعة من العقوبات منتصف الشهر الجاري، مؤكداً امتلاكه معلومات تشير إلى أنها ستطال شخصيات غير سورية من بينها لبنانيان.

يُذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت منتصف شهر حزيران/ يونيو الماضي أولى العقوبات على النظام السوري بموجب قانون "قيصر"، تلاها بأسابيع فرض الحزمة الثانية، في حين فرضت أواخر شهر آب/ أغسطس الماضي الحزمة الثالثة.