العاصي - (أسرة التحرير)

قال نائب رئيس مركز التنسيق في منطقة خفض التصعيد بإدلب السورية، يفغيني بولياكوف، اليوم السبت، إن العسكريين الروس والأتراك أجروا تدريبا مشتركا لمحاربة ما وصفه "الإرهاب".

وأضاف بولياكوف، أنه تم التدرب على صد هجمات لجماعات مسلحة على قوافل عسكرية، وأن التدريب كان يهدف إلى صياغة موقف مشترك من حالات طارئة قد تنشأ أثناء تسيير الدوريات المشتركة في الطريق "إم-4".

وأشار إلى أن القوات الروسية والتركية تدربت على التعاون والتنسيق أثناء تسيير الدوريات، واستدعاء الإسناد في حال تعرض الدورية لهجوم، بما في ذلك التصرفات خلال القصف وإجلاء الأفراد والمعدات.

يذكر أن هذا التدريب يعتبر الثاني من نوعه، إذ أن التدريب الأول جرى في أواخر أغسطس الماضي، حيث أعلنت وزارة الدفاع الروسية، وقتها، أن عسكريين من روسيا وتركيا نفذوا أول مناورات مشتركة في سوريا، تدربوا فيها على استهداف ماوصفتهم وزارة الدفاع "الجماعات المسلحة التي ترفض المصالحة".

وسبق أن تعرضت الدوريات الروسية التركية المشتركة لهجمات متكررة بعبوات ناسفة على طريق "إم4" الدولي الذي يربط بين حلب واللاذقية.