العاصي - (أسرة التحرير)

أعلنت ميليشيا قسد عن إعادة فتح معبرين مع مناطق سيطرة نظام اﻷسد في ريفي حلب والرقة رغم خطر انتشار وباء "كورونا".

وقالت ما تسمى بـ"اﻹدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا" التابعة للميليشيا في بيان نشرته عبر معرفاتها الرسمية مساء أمس الخميس: إنها اتخذت قرارها ذلك "بناءً على مقتضيات المصلحة العامة".

وأضافت: أن فتح معبري الطبقة غربي الرقة و"أبو كهف" قرب منبج شرقي حلب يسمح بمرور كافة "مواطني مناطق اﻹدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا" إضافةً للقاطنين ممن يحملون "إقامات" وأوراقاً ثبوتية.

ولم يعلّق البيان على خطر زيادة الإصابات بوباء "كورونا" بشكل أوسع في المنطقة لكونه منتشراً على نطاق واسع في مناطق سيطرة نظام اﻷسد، إلا أنه أشار إلى "اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية" دون ذكر تفاصيل.

يُشار إلى أن عدداً من المدنيين بالمنطقة استمروا خلال الفترة الماضية في الذهاب إلى مناطق سيطرة نظام اﻷسد والعودة منها عن طريق معابر التهريب؛ ما تسبب بنقل العدوى بالفيروس.

 

ميليشيات الحماية تفتح معبرين مع مناطق سيطرة نظام اﻷسد