العاصي - (أسرة التحرير)

أرسلت الأمم المتحدة أمس الخميس قافلة مساعدات إنسانية إلى محافظة إدلب شمال غربي سوريا، والتي تضمّنت ألفاً و625 طناً من المواد الغذائية.

وأفادت وكالة الأناضول بأنّ 65 شاحنة تحمل المساعدات الأممية دخلت الأراضي السورية عن طريق معبْر “جيلوه غوزو في ولاية هطاي جنوبي تركيا، والذي يقابله من الجانب السوري معبْرَ “باب الهوى”.

 

وتضمّنت المساعدات الغذائية الدقيق، والسكر، والبقليات، والزيت وغيرها من المواد الغذائية التي تشكّل الاحتياجات الأساسية، ومن المقرَّر أنّ توزّع المساعدات الإنسانية على المحتاجين في إدلب وريفها.

وبدورها أكّدت الأمم المتحدة أنّ العمليات الإنسانية العابرة للحدود من تركيا إلى سوريا لا تزال مستمرّةً، بهدف توفير المساعدة المنقذة للحياة في شمال غربي البلاد.

 

حيث قال المتحدّث باسم الأمم المتحدة “ستيفان دوغاريك”: إنّ “الأمم المتحدة تستمرُ بالعمل للوصول إلى المحتاجين في جميع أنحاء شمال غربي سوريا، وذلك رغمَ إغلاق معبرِ باب السلامة الحدودي أمام إدخال المساعدات الأممية بقرار مجلس الأمن الدولي 2533”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” قد أفاد في تقييم سابق أمام مجلس الأمن الدولي بأنّ إيصال المساعدات إلى الشمال السوري بعد اعتماد نقطة عبور واحدة، أصبح أكثرَ خطورةً وتكلفةً ويستغرق وقتاً طويلاً، ما أدّى إلى انخفاض الكفاءة.