العاصي - (أسرة التحرير)

حسمت التقارير الطبية الجدل حول ادعاءات انتشرت اليوم الاثنين تفيد باغتصاب فتاتين سوريتين على يد حرس الحدود التركي "الجندرما"، بعد إلقاء القبض عليهما برفقة عدد من الشبان، أثناء محاولتهما الدخول إلى الأراضي التركية عن طريق التهريب، انطلاقاً من منطقة "نبع السلام" بريفي الرقة والحسكة الشماليين.

وأفاد مصدر في القضاء العسكري لـ"نداء سوريا" بأن الشرطة العسكرية أحالت إحدى الفتاتين التي ادعت وجود عملية اغتصاب إلى مشفى "تل أبيض" بريف الرقة الشمالي للكشف عليها، مضيفاً أن طبيبين قاما بالكشف على الفتاة بشكل منفصل، ثم أحيلت إلى قابلات قانونيات، فلم يثبت وجود أي اعتداء جنسي عليها.

وأشار إلى أن القضية أحيلت إلى القضاء برفقة التقارير الطبية، لإصدار الحكم النهائي حول الأمر، وعزا المصدر ادعاء الفتاة بحصول عملية اغتصاب إلى أسباب شخصية متعلقة بالطرف المدعي.

ولفت المصدر إلى أن المحكمة ستنشر التقارير الطبية بعد البتّ بالقضية، كون نشر التقارير من صلاحيات القضاء فقط.

يُذكر أن مصادر إعلامية كانت قد تحدثت عن اغتصاب "الجندرما التركية" فتاتين سوريتين، بعد إلقاء القبض عليهما أثناء الدخول عن طريق التهريب إلى تركيا، بهدف الانتقال فيما بعد إلى ألمانيا.