العاصي - (أسرة التحرير)

أزمة عاصفة ضربت إحدى دول منطقة الخليج بعد إساءة متعمدة ضد “أصحاب النبي” تسببت في موجة غضب واستياء شعبي شديد، ودفعت قوات الأمن لتحرك عاجل للسيطرة على الموقف.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، في دولة البحرين، خطبة دينية يظهر فيها شخص وهو يدلي بتصريحات يتعدى بها على صحابة النبي محمد، ووجه فيها إهانات إلى شخصية تعتبر رمزًا لدى طوائف إسلامية أخرى، ما دفع وزارة الداخلية البحرينية إلى تحركات سريعة.

وقالت الداخلية البحرينية، في بيان لها، “تعقيبًا على مقطع مصور متداول بالواقعة، قامت الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني، باستدعاء وتوقيف شخص، ارتكب مخالفات قانونية أثناء إلقائه خطبة بإحدى المناسبات الدينية”.

وأضافت أن وأضافت أن “الشخص الموقوف تعدى على الصحابة الكرام وأهان علنا، رمزاً أو شخصاً، موضع تمجيد أو تقديس لدى أهل ملة، الأمر الذي يعد ارتكابا للفعل المجرم بنص المادة (2/310) من قانون العقوبات، فضلاً عن كونه يسهم في إثارة الفتنة وتشجيع التطرف وتهديد السلم الأهلي والنسيج الاجتماعي”، مؤكدة أنه “قد تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية المقررة، تمهيدا لإحالة القضية إلى النيابة العامة”.

وشدد بيان الداخلية على أن تلك التصرفات تسهم في إثارة الفتنة وتشجيع التطرف وتهديد السلم الأهلي والنسيج الاجتماعي”، مؤكدة أنه قد تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية المقررة، تمهيدًا لإحالة القضية إلى النيابة العامة.