العاصي -(أسرة التحرير)

كشفت مصادر عن وصول قوات سعودية إلى سوريا بشكلٍ مفاجئ، وذلك في ظلِّ التقارب الكبير بين السعودية وميليشيا “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة الامريكية.

ونقلت قناة “الميادين” المقرّبة من الاحتلال الإيراني، عن المصادر، قولها, إنّ القوات السعودية وصلت إلى سوريا برفقة رتلٍ عسكري للقوات الأمريكية إلى قاعدة “الشدادي” بريف الحسكة شمال شرقي سوريا.

 

وأوضحت المصادرُ، أنّ عددَ جنود السعودية التي وصلت إلى قاعدة “الشدادي” بريف الحسكة يبلغ 20 جندياً بقيادة الضابط في الجيش السعودي، “سعود الجغيفي”.

وأشارت المصادر المقرّبة من ميليشيات الاحتلال الإيراني في سوريا، إلى أنّ القوات السعودية قدِمت إلى سوريا برفقة الرتل الأمريكي المنسحب من قاعدة “التاجي” في العراق.

 

وسبق أنْ ذكرت وكالة “الأناضول” التركية، في نهاية العام الماضي، أنّ 15 مهندساً وتقنياً سعودياً ومصرياً وصلوا إلى حقل “العمر” النفطي بريف دير الزور شرقي سوريا، لإعادة تأهيله وإنتاج النفط.

وأوضحت الوكالة، حينها أنّ الخبراء يعملون لصالح شركة “أرامكو” السعودية، إلا أنّ الأخيرة نفت حينَها مشاركتها في أيِّ عمل يخصُّ التنقيب عن النفط في سوريا.

 

وسبق أنْ أكّدت “الأناضول” وصول جنود سعوديين أيضاً إلى الحقل لحماية الخبراء, تزامناً مع وصول 30 شاحنة تحمل أدوات تنقيب وحفر من العراق إلى حقل “العمر”.