العاصي - (أسرة التحرير)

قالت صحيفة “زمان الوصل” المحلية إنّها حصلت على معلومات تفيد بأنّ الاحتلال الإيراني أنهى خلال شهر آب الجاري بناءَ قاعدة ومعسكر فني متطور جداً شرقي دمشق.

ونقلت الصحيفة عن “مصدر مطّلع” قوله, إنّ نظام الأسد قام بإخلاء مقر نيران “اللواء 22 دفاع جوي كفادرات” شمال بحيرة “العتيبة” شرقي دمشق لصالح الاحتلال الإيراني منذ عدّة أشهر، حيث أقام الأخير هناك إنشاءات هندسية متطوّرة خاصة به.

 

وحسب المصدر فإنّ الموقع هناك يتمُّ تجهيزُه لتسكين منظومة حرب إلكترونية وسطع وإنذار مبكر, سبق للاحتلال الإيراني أنْ أنجزَها بالتعاون مع كوريا الشمالية.

وأضاف أنّ الموقع سوف يضمُ منظومة دفاع جوي إيرانية من طراز “بافار 373” التي من المتوقّع أنْ يستقدَمها الاحتلال الإيراني إلى سوريا قريباً بعدَ تعرّض عشرات المواقع الإيرانية لهجمات إسرائيلية وعجزِ المنظومات الروسية التي يملكها نظام الأسد على صدِّ أيٍّ من تلك الهجمات.

 

وبحسب المصدر تتولّى ميليشيات طائفية من “حزب الله” حالياً حماية تلك المنشآت الجديدة، حيث يتواجد الحزب هناك منذ دخوله إلى سوريا، ولم تتمكّن قواتُ المعارضة من تحرير تلك المنطقة أو الاقتراب منها.

يذكر أنّ نظام الأسد والاحتلال الإيراني وقّعا اتفاقاً عسكرياً الشهر الماضي في دمشق يقضي بإطلاق يدِ الأخير في بعض المجالات العسكرية في سوريا بحجة تطوير وإعادة تأهيل قواتِ الأسدِ المتهالكةِ.