العاصي - (أسرة التحرير)

عقد المتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم قالن" اجتماعاً مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا "جيمس جيفري" تناول أبرز مستجدات القضية السورية والقضايا الإقليمية.

وذكرت وكالة "الأناضول" التركية أن "قالن" التقى "جيفري" والوفد المرافق له اليوم الجمعة في قصر "مابين" في مدينة إسطنبول، وأن الاجتماع استمر قرابة ساعة ونصف الساعة.

وتناول الجانبان -بحسب المصدر- القضية السورية وعلى رأسها الوضع الراهن في محافظة إدلب شمال غربي البلاد، والعملية السياسية وأعمال اللجنة الدستورية ومكافحة الإرهاب واللاجئين، والقضايا الإقليمية والعلاقات الثنائية.

وتم الاتفاق في الاجتماع على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة لتسريع عمل اللجنة الدستورية السورية، وتأسيس بيئة لانتخابات حرة وعادلة، وضمان العودة الطوعية والآمنة للاجئين، ومواجهة محاولات تقويض العملية السياسية من قبل نظام الأسد.

وجرى التأكيد على تصميم تركيا بشأن الحفاظ على منطقة "خفض التصعيد" بإدلب على الرغم من عدوان النظام السوري وانتهاكاته لوقف إطلاق النار، وعدم قبول جميع أشكال الدعم للمنظمات الإرهابية، وإبلاغ الجانب الأمريكي على وجوب الكفاح المشترك ضد كل التنظيمات الإرهابية بما في ذلك "تنظيم الدولة"، و"PKK" و"PYD" و"YPG".

يذكر أن "جيفري" والوفد المرافق له وصل يوم أمس الأول إلى العاصمة التركية "أنقرة" لبحث عدة ملفات مع المسؤولين الأتراك على رأسها مستجدات الملف السوري.