العاصي - (أسرة التحرير)

تحدث رئيس الائتلاف الوطني السوري “نصر الحريري” عن آخر المستجدات والتطورات المتعلقة بالملف السوري على الصعيدين السياسي والميداني.

 

وقال إن حل عقدة “هيئة تحرير الشام” في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، يحتاج إلى مقاربات دولية شاملة من أجل معالجة هذا الموضوع.

وأضاف “الحريري” خلال لقاء تلفزيوني أجراه مع “تلفزيون سوريا”، أن إيجاد حل لموضوع “هيئة تحرير الشام” بحاجة إلى جهود دولية مشتركة.

ولفت إلى أن تلك الجهود قد تشترك فيها تركيا مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي “الناتو” أو التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وحول لقائه الذي جرى مؤخراً مع وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو”، قال “الحريري” إن أهم النقاط التي تم التباحث فيها خلال اللقاء هي الأمور المتعلقة بالتسوية السياسية للملف السوري.

وأشار “الحريري” إلى أن موقف أنقرة أحدث فارقاً نوعياً على الأرض شمال سوريا، مؤكداً أن تركيا لن تسمح لقوات نظام الأسد بالتقدم في إدلب، لافتاً أنها حريصة على إبقاء ما تبقى من المناطق المحررة بعيداً عن سيطرة النظام السوري والدول الداعمة له.

وتحدث عن وجود تنسيق بين الائتلاف الوطني السوري والحكومة التركية بشأن المناطق المحررة شمال غرب سوريا، خاصة بما يتعلق بالخروقات والاستفـ.ـزازات العسكرية التي ترتكبها قوات نظام الأسد.

ولفت إلى أن الائتلاف يعمل مع الحكومة في أنقرة على مواجهة كافة التحــ.ــديات في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا، بما في ذلك الاهتمام بالأوضاع المعيشية والصحية للسكان هناك، خاصة مع انتشار “فيروس كورونا”.

وتطرق “الحريري” خلال المقابلة للحديث عن الاجتماع الذي سيجمع الائتلاف الوطني السوري مع المبعوث الأمريكي الخاص بالملف السوري “جيمس جيفري” يوم 26 من شهر آب/ أغسطس الحالي في مدينة إسطنبول.

وأوضح أن الائتلاف سيناقش مع “جيفري” كافة المستجدات التي تتعلق بالملف السوري على جميع الأصعدة الاقتصادية والعسكرية والسياسية.

أما بالنسبة للعقود التي تم توقيعها بين الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية مع إحدى الشركات الأمريكية بشأن استخراج النفط من مناطق شمال شرق سوريا، اعتبر “الحريري” ان هذا الاتفاق غير قانوني لأنه وقّع مع جهة ليست شرعية، على حد تعبيره.

وأضاف إن هذا الاتفاق باطل وكل آثاره باطلة، مشيراً أن الائتلاف الوطني السوري يبذل جهوداً من أجل معاكسة القرار ومحاسبة الشركات التي ستعمل في سوريا، وفق وصفه.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الائتلاف السوري “نصر الحريري” كان قد أجرى اجتماعاً مع وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” في العاصمة التركية “أنقرة” قبل عدة أيام.

وقد تم خلال الاجتماع مناقشة عدة ملفات متعلقة بالشأن السوري، خاصة ملف محافظة إدلب في ظل وجود أحاديث عن نية نظام الأسد بشن عملية عسكرية للسيطرة على منطقة جبل الزاوية في ريف المحافظة الجنوبي.