العاصي - أسرة التحرير 

قال المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسن، إن اجتماع اللجنة الدستورية المقرر سيتم بناء على اتفاق طرفي الأزمة؛ حكومة النظام والمعارضة، وهو الأول بينهما لوضع الأسس الدستورية.

وأضاف بيدرسون في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، "الأسس الدستورية ستكون بناء على احترام ميثاق الأمم المتحدة ووحدة سوريا وسيادتها وسلامة أراضيها".

ولفت إلى أنه ستعقد الجولة الثالثة للجنة الدستورية السورية في جنيف في 24 أب، بحضور وفدين، أحدهما عن المعارضة والثاني عن حكومة النظام.

من جهتها قالت صحيفة "الوطن" الموالية، إن وفد النظام سيغادر دمشق يوم الأحد القادم، متوجها إلى جنيف على متن طائرة خاصة للمشاركة في جولة جديدة للجنة لمناقشة تعديل الدستور السوري.

ونقلت الصحيفة عن مصدر غربي، إن مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غير بيدرسن، أنهى الاستعدادات كاملة لاستضافة هذه الجولة المؤجلة منذ أشهر نتيجة جائحة كورونا.

وأضاف المصدر أن الإعلام لن يرافق الوفود في هذه الجولة، نظرا للإجراءات التي تفرضها السلطات السويسرية على الوافدين من الخارج بسبب جائحة "كورونا".

وتضطلع اللجنة الدستورية بمهمة إعادة صياغة الدستور السوري، وهي هيئة مكونة من 150 عضوا بالتساوي بين المعارضة والنظام ومنظمات المجتمع المدني، بينما تتألف اللجنة المصغرة من 45 عضوا بالتساوي، ويرأسها عن وفد النظام "أحد الكزبري"، وهادي البحرة عن وفد المعارضة.