العاصي – (أسرة التحرير)

خرج الآلاف من أهالي بصرة الشام وبلدات ريف درعا، اليوم الأحد، بمظاهرات حاشدة غاضبة نادت بإسقاط نظام أسد وطرد "عملاء إيران" من المحافظة، أثناء تشييع عدد من عناصر "الفيلق الخامس" التابع لروسيا قتلوا بانفجار استهدف حافلة تقلهم، يوم أمس.

 

وأظهرت شرائط مصورة الآلاف من أبناء بصرى الشام وبلدات درعا يهتفون "ضبي كلابك يا إيران.. درعا أشرف من طهران" كما هتفوا "يا حزب الله ويا إيران هي الثورة يا خوان" و"عاشت سورية ويسقط بشار الأسد" و"سوريا لينا وما هي لبيت الأسد".

 

وتأتي المظاهرات بعد يوم من مقتل 9 عناصر من الفيلق الخامس، وإصابة العشرات، بانفجار عنيف استهدف حافلة تقل 40 عنصراً من اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، قرب بلدة كحيل شرقي درعا، تشير أصابع الاتهام إلى الميليشيات الطائفية بالوقوف خلف التفجير.

 

وكانت الحافلة وفقاً لمصادر محلية قادمة من منطقة سلمى في ريف اللاذقية، حيث مقر تدريبات "الفيلق الخامس" هناك الذي يشرف عليه الروس، متجهة نحو مدينة بصرى الشام شرقي درعا، حيث أظهرت صور تداولها ناشطو درعا حجم الانفجار الذي تسبب بإنقلاب الحافلة رأساً على عقب، والأضرار الجسيمة التي تسبب بها.