العاصي - (أسرة التحرير)

في قرار غير مسبوق، ضد عائلة نظام أسد، قضت محكمة فرنسية بسجن رفعت أسد عم بشار لمدة أربع سنوات ومصادرة جميع ممتلكاته في فرنسا.

وذكرت وكالة فرانس برس، اليوم الأربعاء، أن محكمة في العاصمة باريس أدانت رفعت أسد عم رئيس النظام في سوريا  بقضايا "غسيل أموال"، مع آخرين، وحكمت عليه بالسجن 4 سنوات، مع مصادرة أمواله.

وذكرت وكالات أنباء ووسائل إعلام أوروبية أن الحكم تضمن مصادرة أحد أصول رفعت في لندن ويبلغ 29 مليون يورو.

قرار غير مسبوق
و قبل قرار اليوم غير المسبوق، كان القضاء الفرنسي في الثامن من حزيران (قبل أسبوع) أمر بمصادرة، قائمة طويلة من ممتلكات رفعت الأسد منها إسطبل في المنطقة الباريسية بقيمة سبعة ملايين يورو، ومنزلان فخمان وأملاك عقارية أخرى في باريس، ومجموعة مكاتب في ليون بقيمة 12.3 مليون يورو، بحسب موقع الحرة.

 
 
ومن وجهة نظر القاضي كانت عمليات المصادرة ضرورية تفاديا لبيع الممتلكات الأمر الذي يحول دون مصادرتها في حال الإدانة.


واتهم القضاء الفرنسي رفعت الأسد  في إطار تحقيق فتح بعد شكوى رفعتها جمعية "شيربا" في عدة ملفات تتعلق بـ"ممتلكات غير مشروعة".

وقدر المحققون أملاك رفعت الأسد وأسرته في فرنسا من خلال شركات مقر بعضها في لوكسمبورغ، بمبلغ 90 مليون يورو.

ويعيش رفعت الأسد (78 عاما) شقيق حافظ أسد ونائبه السابق، بين فرنسا وبريطانيا وإسبانيا، بعدما أبعده شقيقه عن السلطة إبان الثمانينيات، على خلفية ارتكابهما لمجازر حماة الشهيرة، والتي ذهب ضحيتها زهاء 40 ألف مدني، بينهم آلاف الأطفال والنساء.