العاصي - (أسرة التحرير)

أصدرت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الأربعاء، أول قائمة عقوبات ضد نظام أسد بموجب قانون قيصر، ضمت 39 اسما، في مقدمتهم بشار أسد وزوجته.

وقال بيان لوزارة الخارجية إنه تم وضع 39 عملية إدراج بموجب قانون قيصر والأمر التنفيذي رقم 13894 كبداية لحملة متواصلة من الضغط الاقتصادي والسياسي لحرمان نظام الأسد من الإيرادات والدعم التي يحتاج إليها لشن الحرب وارتكاب فظائع جماعية ضد الشعب السوري.

وشمل البيان أسماء المدرجين في قائمة العقوبات إضافة إلى بشار أسد وزوجته أسماء الأخرس، وهم؛  محمد حمشو ولواء “الفاطميون” الميليشياوي الإيراني وماهر الأسد وفرقته الرابعة في ميليشيا أسد، وقائديه غسان علي بلال وسامر الدانا، وبشرى الأسد ومنال الأسد وأحمد صابر حمشو وعمر حمشو وعلي حمشو ورانيا الدباس وسمية حمشو.

"حتى إيقاف الحرب الوحشية"
وفي وقت سابق قال وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو إن بلاده استهدفت  39 شخصاً وكياناً في نظام أسد  بموجب قانون قيصر بينهم بشار الأسد وزوجته".


 وأضاف بومبيو في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر" "نبدأ اليوم حملة متواصلة من العقوبات ضد نظام أسد بموجب قانون قيصر، الذي يجيز عقوبات اقتصادية شديدة لمحاسبة نظام أسد وداعميه من الأجانب على أفعالهم الوحشية ضد الشعب السوري".


وتوعد بومبيو بشار أسد ونظامه بمزيد من العقوبات حتى "إيقاف حربهم الوحشية التي لا داعي لها" والموافقة على حل سياسي بموجب قرار مجلس الأمن 2254.

وتأتي هذه العقوبات بعد يوم من دخول قانون "قيصر" حيز التنفيذ بشكل رسمي، ضد نظام بشار أسد.

 ويهدف قانون قيصر من خلال  العقوبات إلى عدم بقاء بشار الأسد في السطلة إلى أجل غير مسمى. كذلك يهدف إلى زيادة العزلة المالية والاقتصادية والسياسية التي يعاني منها نظام أسد ومحاصرة ومعاقبة حلفائه بغية إجباره على القبول بالحل السياسي للقضية السورية.

ويُنسب "قانون قيصر" إلى عسكري سوري أطلق عليه لقب "القيصر"، كان يعمل مصورا في الطب الشرعي، انشق عن نظام أسد في 2013، وسرب معه 55 ألف صورة لمعتقلين تم قتلهم تحت التعذيب في سجون أسد