العاصي - (أسرة التحرير)

نعرض في ما يلي أهم النقاط الواجب اتباعها نتيجة الانهيار المتسارع لليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وتجاوزها عتبة ال 3 آلاف ليرة للدولار الواحد.

- الاحتفاظ بما قيمته 100 ألف ليرة سورية كحد أعلى للتداول المحلي وشراء الاحتياجات اليومية.

-استبدال ماقيمته 100 دولار بالعملة التركية نظراً للإقبال الكبير على العملات الصغيرة من فئة 10 دولار.

-من عنده أموال ضخمة من العملة السورية يجب أن يقرر وبسرعة أما تصريفها للدولار على مراحل أو شراء بضاعة والتفكير أن قيمة الدولار ستنخفض مغامرة كبيرة غير مسحوبة النتائج.

 

مؤشرات وعوامل تدل على أن الانهيار سيزيد في الأيام القادمة

-مناقشة استبدال العملة التركية يمر بمراحل متقدمة من المفاوضات مع الجانب التركي وهم يدرسون العقبات ولديهم بعض التخوفات والتردد من أجل تطبيق القرار والشريك بالتنفيذ هم السلطات الموجودة في كل منطقة.

-اقتراب تطبيق قانون قيصر والذي سيشمل عقوبات كبيرة ووقف تعامل الدول مع النظام الاسدي.

-بعد تجاوز الدولار لعتبة ال 2000 بحسب خبراء اقتصاديين الارتفاع سيكون بوتيرة متسارعة ممكن أن نستيقظ لنجده أصبح 10000 وهذا سيتسبب بخسائر كبيرة إذا لم نأخذ الإجراءات الاحتياطية.


-كثرة المشاكل بمناطق سيطرة النظام ومنها رامي مخلوف ومظاهرات السويداء وعدم سيطرته على الاوضاع في درعا وتخوفه من الغوطة و ريف حمص وغلاء الأسعار في دمشق وحلب وباقي المحافظات بالإضافة لخروج أجزاء كبيرة بالمنطقة الشرقية والشمالية وتحسن الاوضاع الاقتصادية فيها مقارنة مع مناطق سيطرته


عوامل وأفكار تزيد من تماسك المحرر:

-يجب على طبقة التجار اعطاء الرواتب للعمال بما يعادل سعر التصريف واعطاء الزكاة والصدقات لمن يعرفهم من الفقراء من أهالي منطقته وجيرانه
-يقول النبي ﷺ: يقول الله: (ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة، ومن كنت خصمه خصمته، رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرًا فاستوفى منه ولم يعطه أجره).

--يجب على العاملين في المنظمات تخصيص جزء من رواتبهم لمشاريع خيرية وكل فرد مكلف بمن يعرفهم من الفقراء من منطقته وأقربائه
وبالنهاية تكافل المجتمع وترابطه هو الحل لتعزيز حالة الأمن والاستمرار ومن يتبرع يبارك الله له بتجارته ويرزقه لأنه سبب في تشغيل عوائل يعينهم على الرزق الحلال.

-مبادرة بسيطة ولها أثر عظيم والأفكار كثيرة ولكن كمثال عملي:
-سعر شنتة البطاطا 2000 و ربطة الخبز 600
وسعر تصريف 50 دولار يساوي 175 ألف فيستطيع كل فرد اطعام 50 عائلة

بالختام إذا رأيت في هذا المنشور خيراً أو رأي سديد فانشره لغيرك أو اقتبس منه وضع إضافتك عليه فواجبنا على أهلنا التوعية والنصيحة.