العاصي - (أسرة التحرير)

قال وزير العدل اللبناني ومدير أمن القوى الداخلي السابق اللواء "أشرف ريفي"، إن "لبنان لا يمكن أن يواجه "قانون قيصر"، وأي تحد للقانون سيدفع لبنان ثمنه غاليا خصوصا بتعامله مع النظام السوري، سواء على مستوى الإدارات الرسمية أو الوزرات والأفراد".

جاءت تصريحات الوزير بثلاث تغريدات خاصة بالنظام السوري وقانون "قيصر" على موقع توتير، مساء الخميس.

وذكر الوزير، أن النظام السوري الذي أمعن في قتل شعبه منذ عام 2011 سيتحول إلى جثة ولن تستطيع روسيا أو إيران إحيائه.

وفي سلسلة التغريدات، حذر اللواء "ريفي" من الانجرار خلف النظام السوري بما يخص قانون "قيصر" الذي سيكون وبالا على لبنان إذا تم خرق القانون من قبل ميليشيات "حزب الله". 

وأردف "ريفي" أن نظام الأسد أكثر من أساء إلى لبنان واللبنانيين، وأن أي دعوة من "حزب الله" وحلفائه لخرق القانون سترتد على لبنان.

وأشار إلى أن قانون "قيصر" سيجعل من نظام الأسد جثة هامدة، مؤكدا أن قانون قيصر سيؤسس لفترة حكم انتقالية في سوريا ستبدأ ملامحها قريبا، ومن مصلحة لبنان الخروج من سجن الممانعة والانسجام مع الشرعية الدولية.

وكان اللواء "ريفي" تولى وزارة العدل في لبنان في 15 شباط/ فبراير 2015, ليعلن في شتاء العام 2016 استقالته من الحكومة احتجاجًا على ما وصفه بسيطرة ميليشيا "حزب الله" عليها، ويتمتع "ريفي" بعلاقات وثيقة بالمملكة العربية السعودية إذ يعد عضو في إدارة إحدى الجامعات السعودية للعلوم الأمنية. 

الجدير ذكره أن السفيرة الامريكية في بيروت “دوروثي شيّا" كشفت في حديث لقناة "أو تي في" اللبنانية، مطلع الشهر الجاري عن سلسلة عقوبات أمريكية جديدة على شخصيات تدعم المنظمات الارهابية، وشخصيات لبنانية تدعم "حزب الله"، ضمن الإجراءات التي تعتزم اتخاذها بموجب قانون "قيصر" الذي يفرض عقوبات مشددة على نظام الأسد وداعميه.