العاصي - (أسرة التحرير)

كشف زعيم هيئة تـحريـر الـشـام أبـو محمد الجـولانـي، عن هويته الشخصية في اجتماع جمعه مع وجهاء ومدنيين في جبل الزاوية بعد توجيه سؤال له "من هو الجولاني الذي لا نعرفه والجميع يسأل من هو". 

وقال الجولاني إنه من بيت الشرع من الجولان في جنوب سوريا، بحسب ما أكد مصدر حضر الاجتماع لمراسل موقع بلدي نيوز. 

وبحسب المراسل -الذي حصل على معلومات من مصدر خاص- فإن الجولاني هو "أحمد حسين الشرع" من مواليد 1980/1981م، من قرية "فيق" في الجولان المحتل، واضطرت عائلته للنزوح إلى العاصمة دمشق والاستقرار فيها، وشغل والده مناصب متقدمة في الحكم حتى وصل إلى مجلس الوزراء، وأصدر مؤلفات في مجال النفط.

وأضاف المصدر، أن والد الجولاني لجأ إلى العراق كلاجئ سياسي إبان الانفصال بين سوريا ومصر ليستقر هناك، ومن ثم انتقل إلى السعودية، وبعد هذه الرحلات والتنقل، ولد أحمد حسين الشرع، مشيرا إلى أن للجولاني 3 أخوة ذكور، و2 إناث. 

وبحسب المصدر؛ فإن حياة الجولاني الدراسية كانت في دمشق حتى وصل إلى الجامعة ليختار قسم "الإعلام - التعليم المفتوح"، ودرس في جامعة دمشق السنة الأولى والثانية لتشتعل الحرب بالعراق عام 2003، واختار الذهاب إليها كما آلاف الشباب الذين اختاروا هذا الطريق وذهبوا إلى العراق للقتال. 

وقال إنه ألقي القبض عليه في العراق، فسجن هناك حتى تاريخ 2011/3/11، وبعد الإفراج عنه انتقل إلى سوريا، نافياً "أن يكون قد سجن لدى نظام الأسد، أو تم تسليمه من قبل العراق لنظام الأسد".

وذكر ردا على سؤال من الحاضرين عن زواجه من أربع نساء، بالقول "أنه لا يوجد له غير زوجة واحدة فقط"، ولم يفصح عما إذا كان له أولاد وكم عددهم. 

وكان الظهور الأول للجولاني عقب إعلان تشكيل "جبهة فتح الشام" وأعلن تبرأه من تنظيم القاعدة وتبعيته له، داعياً في وقتها قادة الفصائل لاندماج عام والذي جرت له جلسات كثيرة ووصل في نهاية المطاف للفشل.