العاصي - أسرة التحرير

أكدت شبكات محلية إخبارية، اليوم الخميس، أن عناصر ميليشيات أسد الطائفية استغلوا حظر التجوال الليلي الذي فرضته بحجة مكافحة فيروس كورونا لتنفيذ عمليات السطو والتعفيش (السرقة) في مناطق سيطرتها.
 
وأفادت شبكة "عين الفرات" المحلية، أن عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" في مدينة دير الزور الواقعة تحت سيطرة المليشيات الإيرانية والنظام، يقومون بسرقة الطاولات وأجهزة الإنارة من بعض المحلات التجارية في المدينة أثناء فترة حظر التجوال ليلاً.

 

وأمس الأول، فرضت ميليشيا أسد حظراً ليلاً في عموم المناطق التي تسيطر منذ الساعة السادسة مساءاً وحتى السادسة صباحاً، وذلك بعد قرار بإيقاف وسائل النقل بين المدن وداخلها وبين المحافظات أيضاً.

وكانت تقارير إعلامية أكدت أن ميليشيا أسد منعت عدد من المدنيين من الدخول إلى مناطق سيطرتها، قادمين من مناطق سيطرة "قسد"، بينما لم تأت على ذكر دخول الإيرانيين ومرتزقة الميليشيات الشيعية إلى المحافظة بشكل مستمر من العراق، رغم ادعائها إغلاق معبر البوكمال.

يشار إلى أن وسائل إعلام وناشطين سوريين حذّروا في وقت سابق من استغلال هذه الميليشيات لحظر التجوال لسرقة وتعفيش أسواق بأكملها، لا سيما في المدن الكبرى (حلب ودمشق) بعيداً عن أعين أصحابها.