العاصي – أسرة التحرير

أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصالا هاتفيا مع رأس النظام السوري بشار الأسد تناول معه آخر التطورات في محافظة إدلب شمال سوريا.

الكرملين وفي بيان أصدره اليوم الجمعة أفاد بأن الرئيسين تناقشا حول تنفيذ الاتفاق التركي - الروسي في إدلب، فضلا عن قضايا تعزيز العملية السياسية في إطار اللجنة الدستورية السورية.

من جهتها قالت "رئاسة الجمهورية السورية" أن الاتصال تناول استمرار خرق "التنظيمات الإرهابية" للاتفاقيات، كما هنأ بوتين الأسد بليلة الإسراء والمعراج.

الاتصال هو الثاني خلال أسبوعين إذ سبق أن شكر الأسد بوتين على ما أسماه جهود روسيا في ضمان سيادة سوريا ووحدة أراضيها، كما أشاد بنتائج محادثات بوتين مع أردوغان.

في السياق يرى مراقبون أن الاتصالات المكثفة تأتي في إطار مفاوضات بين تركيا وروسيا بما يخص الطريق الدولي M4وفشل تسيير دوريات مشتركة بينهما بعد اعتصام شعبي رافض لمرور أي دورية روسية، واتصال بوتين في الأسد يأتي في هذا السياق وأنه من المحتمل جدا تعديل في الاتفاق وعدم مرور الدوريات الروسية.

وهناك من قال أن الدوريات التركية ستمر بمفردها مع وجود ضباط داخل العربات الروسية.

الجدير ذكره أن اتفاقا لوقف إطلاق النار تم توقيعه بين بوتين وأردوغان في الخامس من شهر آذار الحالي تضمن تسيير دوريات مشتركة على طول الطريق الدولي M4.