العاصي - أسرة التحرير 

أغلقت تركيا معابرها الحدودية مع اليونان وبلغاريا أمام المسافرين في الاتجاهين، في إطار تدابير الحد من انتشار فيروس كورونا.

وحسب وكالة الأناضول فإنه لن يُسمح بقدوم ومغادرة المسافرين عبر بوابات "بازار قولا" و "إسبالا" و "أوزون كوبري" مع اليونان،  ومعابر "دره كوي"، و"حمزة بيلي"، و"قابي قولا" مع بلغاريا. كما جرى إيقاف الرحلات البحرية بين تركيا واليونان بشكل متبادل.

وكان الاتحاد الأوروبي قد اتخذ إجراءات مماثلة، حيث أعلن إغلاق حدوده في محاولة منع تفشي فيروس كورونا الذي انتشر في كامل الأراضي.

وتأتي هذه التدابير الاحترازية مع وجود آلاف طالبي اللجوء على الحدود التركية – اليونانية، بهدف الوصول إلى أوروبا، لكن السلطات اليونانية رفضت فتح حدودها وشددت إجراءتها الأمنية مستخدمة العنف ضد طالبي اللجوء.

وأطلق الجنود اليونانيون الأربعاء، النار في الهواء وقنابل الغاز على طالبي اللجوء المحتشدين على حدودها مع تركيا ما أدى إلى إصابة العديد منهم.

وتحرك طالبو اللجوء المحتشدون في منطقة الغابات في آن واحد باتجاه الحدود اليونانية بالقرب من نهر "أردا".

وحتى الأربعاء، أصاب "كورونا" قرابة 215 ألفا في 170 بلدا وإقليما، توفي نحو 8885، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.