العاصي - أسرة التحرير 

شهد ريف درعا الغربي، اليوم الأربعاء، اشتباكات عنيفة بين عناصر سابقين في فصائل المعارضة مع قوات نظام الأسد والتي حاولت إنشاء نقاط جديدة لها في المنطقة.

وفي التفاصيل، أفادت مصادر محلية، أن قوات النظام تقدمت إلى منطقة "منشرة الخطيب" على طريق مساكن جلين - الشيخ سعد غربي درعا لإنشاء نقطة عسكرية جديدة لها بريف درعا الغربي.

وأضافت المصادر أن كل من القيادي "وليد البرازي" والقيادي "حسان" قتلا فيما أصيب القيادي "باسم جلماوي" برصاص قوات نظام الأسد الذين تقدموا إلى المنطقة المذكورة

وأوضحت المصادر، أن المذكورين هم قادة سابقين في فصيل "جيش الثورة" المعارض سابقا، ويعتبرون من أعضاء اللجنة المركزية المعنية بتسيير المنطقة الغربية من محافظة درعا.

وذكرت، أن مقاتلين سابقين في فصائل المعارضة نفذوا هجوما على قوات النظام في منطقة "منشرة الخطيب" بريف درعا الغربي وسط استهداف الأخير براجمات الصواريخ للمنطقة ذاتها.

وسبق أن شهدت مدينة "الصنمين" شمالي درعا، حملة عسكرية نفذها نظام الأسد مدعوما بالميليشيات الإيرانية على مقاتلين سابقين في فصائل المعارضة وانتهت بتهجيرهم إلى الشمال السوري.