العاصي - (أسرة التحرير)

أوضح ضابط سوري منشق عن “جيش الأسد” انه سبب تصعيد نظام الأسد على محور الكبينة في اللاذقية وعلاقته بالتطورات في محافظة درعا.

 

وقال القيادي في “الجبهة الوطنية للتحرير”، النقيب عبد السلام عبد الرزاق في تغريدة عبر حسابه تويتر: “النظام فقد السيطرة جزئيًّا على مدن وبلدات درعا وأرسل تعزيزات دون تحقيق تقدم.

لن يستطيع فتح معركة شامله في إدلب ففرقه العسكرية بالغالب غير مستكملة وغير جاهزة”.

 

وأضاف: “لذلك يحاول بإسناد من الطيران الروسي وتعزيز ميليشيات إيران تحقيق نصر معنوي والتقدم في الكبينة التي استُنزف فيها”.

وكانت “هيئة تحرير الشام”، أعلنت خلال اليومين الماضيين مقتل وجرح أكثر من 80 عنصرًا من قوات الأسد وميليشيات حزب الله اللبناني، وأخرى إيرانية تتبع للحرس الثوري خلال محاولاتهم الفاشلة التقدم على محور الكبينة بريف اللاذقية الشمالي.

 

هذا وتشهد عدة مناطق بمحافظة درعا بينها مدينتا جاسم والصنمين توترًا أمنيًّا على خلفية محاولة قوات النظام اعتقال مقاتل سابق في صفوف الجيش الحر.

وخرجت مظاهرات في محافظة درعا الأسبوع الماضي طالبت بإطلاق سراح المعتقلين ورفع قبضة النظام الأمنية عن أهالي المدينة، الذي سيطر على المحافظة بدعم من حليفه الروسي منتصف العام الماضي.

النقيب عبدالسلام عبدالرزاق@abdulslamabdul7
 
 

النظام فقد السيطرة جزئيا على مدن وبلدات درعا وارسل تعزيزات دون تحقيق تقدم
لن يستطيع فتح معركة شامله في ادلب ففرقه العسكرية بالغالب غير مستكملة وغير جاهزة
لذلك يحاول باسناد من الطيران الروسي وتعزيز ميليشيات ايران تحقيق نصر معنوي والتقدم في الكبينه التي استنزف فيها