العاصي - أسرة التحرير

كشف مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية أن البيت الأبيض دعا تركيا إلى الحذر، بعد اتفاقها الذي أبرمته مع روسيا بشأن شمال شرق سوريا.

وقال المسؤول، في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء، إن "الولايات المتحدة لم تسهم بأي شكل من الأشكال في عقد الاتفاق الروسي التركي.

وأضاف: "أما تركيا التي تعقد اتفاقا مع روسيا، فنقول لأصدقائنا في تركيا وللآخرين أن يتوخوا الحذر.. نراقب الروس عن كثب دائما، أينما وجدوا".

وأكد المسؤول الأميركي أن الولايات المتحدة "ستراقب باهتمام مراعاة حقوق" المواطنين القاطنين في المناطق التي تشملها التفاهمات التركية الروسية، داعيا إلى منع "الترحيل القسري للمواطنين" من تلك المناطق.

وأكد المسؤول في الإدارة الأمريكية أن الولايات المتحدة تتمنى الحفاظ على علاقات جيدة مع كل من تركيا، حليفة واشنطن في الناتو، والأكراد السوريين الذين تنظر أنقرة إلى مقاتليهم في شمال سوريا على أنهم إرهابيون".

وكان الرئيس الأمريكي، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء في البيت الأبيض، أكّد أن بلاده سترفع العقوبات عن تركيا "إلا إذا حدث شيء لا يسرني" على حدّ قوله.

وتوصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين إلى مذكرة تفاهم، بعد اللقاء الذي جمعهما الثلاثاء، في مدينة سوتشي الروسية.