العاصي - أسرة التحرير

أفادت صفحات موالية لـ "نظام أسد"، بقيام شبيح بإطلاق الرصاص بدم بارد على شاب بعد أن صدم الأخير سيارته في مدينة حلب الخاضعة لميليشيا أسد الطائفية، والتي تشهد انفلاتاً أمنياً وحوادث قتل واغتصاب متكررة.

تفاصيل الحادثة
وأوضحت شبكة "أخبار حي الزهراء"، أن "شبيحا مجرما أطلق الرصاص الحي من مسدسه على شاب في حي المشارقة بحلب قبل قليل بسبب ضرب الضحية لسيارة الشبيح بدراجته الهوائية دون قصد ليقوم الشبيح بالنزول من سيارته وشتم الشاب الذي رد عليه فقام الشبيح بإشهار مسدسه وأطلق الرصاص بكل دم بارد على الشاب الذي غرق بدمائه وهرع الأهالي لإسعافه إلى المشفى فيما لاذ الشبيح المجرم بالفرار".

وأضافت أنه "بعد دقائق وصلت قوات الأمن التي لاحقت المجرم الشبيح وألقت القبض عليه، فيما لا يزال الشاب بالعناية المشددة".

 

ونوهت الشبكة إلى أن الأهالي أطلقوا مناشدات لإنقاذهم من "عصابات الشبيحة التي استباحت حلب وأهلها وحرمتها".

وقبل يومين قالت شبكة "أخبار حي الزهراء"، إن حريقاً اندلع في حي الزبدية، بشارع المستوصف بعد انفجار قنبلة بداخل منزل يقطنه أحد الشبيحة بالحي، حيث قام رجال فوج إطفاء حلب بإخماده.

يذكر أنه مطلع الشهر الجاري، أفادت صفحات موالية، بقيام شبيح بقتل عنصر من ميليشيا أسد الطائفية، في مدينة حلب، وقالت شبكة "اخبار حي الزهراء"، إن "محمد وفا مقسومة" من عناصر ميليشيا أسد، قُتل مساء الأمس بحلب "برصاص أحد عناصر الشبيحة في حي سيف الدولة".

ونشرت الشبكة صورة الشبيح، والذي يدعى "وائل الحجي" ، مشيرة إلى أنه تمكن من الهرب، دون تقديم معلومات حول دوافع وأسباب القتل.