العاصي - أسرة التحرير

تستمر موجة الاغتيالات التي تستهدف شخصيات متعاونة مع النظام والمليشيات الموالية له في محافظة درعا، إذ سُجّلت -اليوم الإثنين- ثلاث عمليات اغتيال خلال أقل من خمس ساعات، أودت بحياة ثلاثة أشخاص قالت مصادر لـ "بروكار برس" إنهم متعاونون مع النظام.

وأفاد مراسل "بروكار برس" في درعا (أيمن الحوراني) أنّ مجهولين استهدفوا بالرصاص المباشر المتعاون مع الأفرع الأمنية بمدينة درعا (فوزات سعيد زين العابدين) المنحدر من بلدة سحم الجولان، على طريق جلين - سحم الجولان غرب درعا ما أسفر عن مصرعه على الفور.

فيما قُتل المنضم إلى الفرقة الرابعة التابعة للنظام مهران السيطري بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين في بلدة المزيريب غرب درعا، بحسب مراسلنا.

وأشار مراسلنا إلى أنّ مجهولين استهدفوا بالرصاص المباشر عدلي الحشيش على طريق الأشعري في ريف درعا الغربي، ما أدى إلى مقتله على الفور.

ولفت مراسلنا أن الحشيش عمل في مكتب أمن الفرقة الرابعة تحت إمرة المقدم محمد العيسى مسؤول الفرقة الرابعة في الجنوب السوري، في عقب سيطرة النظام على محافظة درعا في تموز/ يوليو 2018.

وتشهد درعا حالةً من التوتر والانفلات الأمني، في ظلّ استمرار رفض الأفرع الأمنية الاستجابة للأهالي الذين يطالبون بوقف الاعتقالات وإطلاق سراح المعتقلين.