العاصي –أسرة التحرير

تفاعل السوريون مع اندلاع المظاهرات بوجه نظام عبدالفتاح السيسي في جمهورية مصر العربية، وأبدى السوريون تضامنهم مع المصررين الذي سلب منهم السيسي حريتهم، بعد انقلابه على الرئيس الشرعي الذي وافته المنية في معتقله.

السؤال الأهم لماذا تفاعل السوريون وما الغاية وماذا تعنيه مظاهرات مصر وهل ستنعكس إيجابا على الثورة السورية أم أن التفاعل مجرد مشاعر إنسانية مع كل من يخرج مطالبا بحريته؟.

لاشك أن التفاعل جزء من التفسير لكن لم نر تفاعلا شبيها بتفاعل السوريين وهذا ما يدفعنا إلى القول أن هناك معنى كبير للسوريين وذلك بعد الانكسارات العسكرية والتهجير من معظم المناطق التي كانت تسيطر عليها الثورة السورية، بعد تآمر دولي ناصر الأسد بطرق متعددة.

بمظاهرات مصر الحالية ولد أمل جديد للسوريين أنه حتى ولو سيطر بشار الأسد على المتبقي من المناطق المحررة، بأنهم قادرون على الخروج مرة أخرى وعدم ترك البلد له.

بهذا المعنى تكون المظاهرات المصرية شعلة تنير الطريق للثورة السورية التي تكالبت عليها قوى الشر، فقلمت اظفارها لكنها لم تستطع قتلها، وإن قتلتها سيكون لها عودة كعودة المصريين لساحة رابعة ومثيلاتها.