العاصي -أسرة التحرير 

 

ناقش دبلوماسيون أميركيون في وزارة الخارجية، مع رئيس الدفاع المدني السوري، رائد الصالح التصعيد الأخير شمال سوريا والاحتياجات الإنسانية.

وكتبت الخارجية الأميركية في تغريدة على حسابها في موقع تويتر: "التقى مسؤولون كبار من وزارة الخارجية مع قيادة الدفاع المدني السوري الأسبوع الماضي لمناقشة الغارات الجوية المستمرة، والاحتياجات الإنسانية، وقضايا منع الأسلحة الكيميائية في سوريا. نحن فخورون بدعم أصحاب الخوذ البيضاء وعملهم البطولي المنقذ للحياة".

وتعيش مناطق الشمال السوري تصعيداً عسكريا من قبل النظام والروس عبر قصف مكثف وعنيف بالغارات الجوية والمدفعية دون اكتراث لاتفاق المنطقة العازلة وخفض التصعيد في المنطقة ما تسبب باستشهاد وجرح مئات المدنيين وحركة نزوج بلغت عشرات الألاف من المدنيين.

ويقدم الدفاع المدني السوري خدماته للمدنيين تحت وطأة هذه الظروف الخطرة والتصعيد العسكري الكبير في الآونة الأخيرة، وسط قلة في المتطلبات اللوجستية القادر على التعامل مع مثل هكذا ظروف.