العاصي -أسرة التحرير

كشف رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي اللبناني وليد جنبلاط في حديث لقناة "روسيا اليوم" عن رسالة "طمأنة" بعث بها بشار الأسد الذي وصفه بـ"أكبر كذاب في العالم" إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو 2012 عبر الروس.

الدويلة العلوية
وقال جنبلاط إنه "يملك معلومات من ديبلوماسي روسي (رفض ذكر اسمه) أن بشار الأسد أرسل رسالة لنتنياهو سنة 2012، قال فيها: في حال تقسمت سوريا، فإن الدويلة العلوية لن تكون خطراً على إسرائيل"، فكان الجواب الإسرائيلي: نريد رفات الجاسوس كوهين".

وأشار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي إلى الأخبار التي تتحدث عن أنه سيتم تسليم جثة الجاسوس الإسرائيلي "إيلياهو كوهين" قريباً، مؤكداً بالقول: "لا أصدق حرفاً مما تقوله الإدارة السورية" في إشارة إلى بشار الأسد ونظامه.

ولفت إلى أن "الدول الكبرى تتفق حول أمن إسرائيل والدليل صفقة الجندي الإسرائيلي الذي سلمته الدولة السورية (نظام أسد) إلى روسيا، وروسيا سلمته بدورها إلى إسرائيل. جميعهم مع سلامة إسرائيل، لأن العالم العربي غير موجود". وأضاف: "لم يعد هناك ما يسمى مجتمع دولي ولا مجلس أمن في ظل هذه الفوضى، ونرى هذا الأمر في فلسطين، وإعتبار الجولان جزءا من إسرائيل وفي السنة الماضية الاعتراف بالقدس الشرقية أيضا كجزء من إسرائيل".

اللاجئون السوريون
وفيما يتعلق بالملف اللاجئين السوريين، قال جنبلاط: "الولايات المتحدة تقدم مساعدات عسكرية كبيرة للجيش اللبناني ومالية للنازحين السوريين في لبنان، هم وغالبية دول أوروبا"، مشيرا إلى أن "هناك سياسة أميركية جديدة بعد إنهاء الإتفاق النووي في معاقبة إيران والأحزاب التي تنتمي إليها أو تصب في خانة تلك الجمهورية ومنها حزب الله".

وأكد أنه "ما من أحد يستطيع أن يرحل النازحين قسرا"، منوهاً إلى أن "النظام السوري لم يهجر النازحين ليعيدهم، ويقال إن في سوريا تغييرات ديموغرافية على حساب النازحين"، سائلا: "لماذا لا يعيدون أهل منطقة القلمون من النازحين إليها بعد أن سيطر عليها النظام وحزب الله؟".

النظام السوري حاقد تاريخياً على لبنان
واعتبر جنبلاط أن "مزارع شبعا ليست لبنانية"، قائلا: "بعد تحرير الجنوب عام 2000، تم تغيير الخرائط في الجنوب من قبل ضباط سوريين بالإشتراك مع ضباط لبنانيين، فاحتللنا مزارع شبعا، ووادي العسل (نظريا)"، معتبرا أنه "أول تغيير جغرافي على الورق، كي تبقى الذرائع السورية وغير السورية بأن مزارع شبعا لبنانية ويجب تحريرها بأي شكل من الوسائل" مشيراً إلى أن "النظام السوري حاقد تاريخيا على الساسة اللبنانيين الذين عارضوه".