العاصي -أسرة التحرير

أكد وزير النقل في حكومة الأسد "علي حمود" أنه تم توقيع عقد استثمار ميناء طرطوس مع شركة ستروي ترانس غاز "CTG" الروسية الخاصة لمدة 49 عاماً، مشيراً إلى أنه استثمار لشراكة في إدارة وتوسيع وتشغيل مرفأ طرطوس وفق نظام عقود التشاركية بين القطاع العام والخاص المعمول به في سوريا.
وفي تصريح لـ"الوطن" الموالية للنظام، نفى حمود ما تم طرحه أخيراً في وسائل التواصل الاجتماعي عن استئجار أو مقايضة الميناء مع الجانب الروسي، موضحاً أن تحديد فترة العقد بـ49 عاماً كون الدراسة والجدوى الاقتصادية للمشروع تحتاج لهذه المدة لتحقيق الربح المطلوب للطرفين"، بحسب زعمه.
واعتبر حمود أن مردود هذه الخطوة الاستثمارية لفك الحصار والحد من العقوبات، مضيفاً "وجود شركة عالمية مستثمرة للمرفأ من شأنه أن يعطي أجواء إيجابية للسفن العالمية ويحثها على ارتياد المرفأ، الأمر الذي من شأنه التخفيف من وطأة الحصار والمساهمة في وصول احتياجات ومستلزمات الشعب السوري".
وبيّن حمود أن المشروع يتضمن إجراء توسيع بالاتجاه الشمالي للمرفأ إضافة لجميع الأعمال التطويرية فيه وتحديث البنية التحتية للمرفأ الحالي وإنشاء آخر جديد ليزداد الإنتاج من 4 مليون طن حالياً ليصل إلى 38 مليون طن سنوياً وبتكلفة تقديرية تتجاوز "500" مليون دولار.
فيما أثار نبأ تأجير مرفأ طرطوس حالة استياء عامة في أوساط السوريين المؤيدين، الذين يعيشون ضائقة اقتصادية غير مسبوقة منذ عدة أشهر جراء شلل الحركة في البلاد بعد أزمات البنزين والكهرباء والغاز. 
وكانت وكالة "تاس الروسية" للأنباء نقلت عن "بوريسوف" نائب رئيس الوزراء الروسي، السبت، قوله إن من المنتظر أن توقع روسيا قريباً عقداً لاستئجار ميناء طرطوس من سوريا لـ 49 سنة. 
وكتب دريد الأسد، ابن عم الرئيس بشار الأسد، على حسابه في فيسبوك: "ميناء اللاذقية لإيران وميناء طرطوس لروسيا ولنا نحن السوريين ميناء الصيد في جبلة". 
وقالت مصادر أهلية في طرطوس، إن حالة من القلق خيّمت على العاملين في مرفأ طرطوس، حيال مستقبل عملهم، وتبعات سيطرة روسيا على المرفأ، مع بدء شيوع نبأ عزم روسيا استئجار مرفأ طرطوس التجاري
وكانت روسيا ونظام الأسد وقعا عام 2017 اتفاقية حول إقامة مركز لوجستي للمعدات الفنية للأسطول الروسي في طرطوس لمدة 49 عاماً. 
وتتنافس كل من روسيا وإيران على مناطق النفوذ في سوريا، فقد جاء إعلان روسيا عزمها استئجار مرفأ طرطوس بعد قيام النظام السوري بتأجير إيران ميناء اللاذقية التجاري منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018.